لما منسمع عن ثوران بركان أكيد رح يخطرلنا الدمار والخراب والموت..
طيب ممكن تكون هالفكرة غير صحيحة تماماً ؟؟؟؟!

لقد كانت أكبر صدمة في تاريخ البشرية. قبل حوالي 75 ألف سنة, انفجر بركان توبا في جزيرة سومطرة الاندونيسية, ناشراً معه كمية هائلة من الغازات و الرماد في الهواء. و لكن الدراسات الجديدة تقول أن تأثيره على المناخ و على الإنسان كان طفيفاً, فهل من الممكن النجاة من بركان ضخم كهذا ؟؟

للبراكين قدرة على إطلاق أكثر من 1000 كيلومتر مكعب من المواد في هيجان واحد فقط, و هذا العدد يكفي لتغطية قارّة بأكملها بالرماد. يوجد على الأرض ستة براكين قوية فقط, أشهرها ييلوستون, و كان آخر من ثار منها هوبركان توبا.

هيجان بركان توبا الأخير نشر كميات واسعة من ثاني أوكسيد الكبريت-هذا الغاز ذو التأثير المعاكس للغازات التي ترفع حرارة الأرض و التي تدعى بـ greenhouse gas – حيث يقوم بتبريد الأرض عبر زيادة قدرة الغلاف الجوي الأرضي على عكس أشعة الشمس إلى الفضاء. يقول علماء الآثار و علماء البراكين أن هذا البركان أدى إلى شتاء بركاني استمر مدة1000 عام و أزال كميات هائلة من نباتات و أحياء الأرض. و لكن هذه الفكرة كانت محط الكثير من الجدل بين العلماء, و الدلائل الأخيرة ترجّح عدم صحتها على الأغلب.

الأدلّة الكيميائية:


كانت كريستين لين من جامعة أوكسفورد و زملاؤها يبحثون عن أدلّة على التغيرات المناخية السابقة في الرواسب الموجودة في قعر بحيرة ملاوي, عندما اكتشفوا طبقة من الرماد من بركان توبا. و قد استطاع الفريق ربط عمق كل طبقة من الرواسب مع المناخ الذي تشكلت فيه عن طريق ملاحظة الآثار الكيميائية التي تتركها الميكروبات, و التي تكيّف بنيتها حسب المناخ المحيط.
عبر دراسة هذه الاشارات الكيميائية, استطاع فريق لين تقدير البرودة التي سببها بركان توبا و التي تُقَدَّر بـ 1.5 سيليسيوس استمرت لمدة 20 إلى 30 سنة. تقول لين: "لا يبدو أن هناك أي أثر واضح على المناخ في شرق أفريقيا,, و حسب توقعاتي فإن التغيرات العالمية في المناخ كانت طفيفة جداً, و على الأغلب لم يكن لها أي تأثير على الإنسان."
و لكن الجيوفيزيائي آلان روبوك من نيوجيرسي لم يقتنع بالكلام السابق, حيث درس روبوك التأثيرات البركانية على المناخ, و وصل إلى أن البركان توبا على الأرجح لم يسبب برودة لمدة 1000 عام, و لكن حتى البرودة التي سببها لفترة قصيرة تعتبر مدمّرة, و ربما لقصر مدتها لم تظهر على مسجل درجة الحرارة لفريق لين.
طوّر روبوك نموذجه الخاص متوقعاً تأثير التغير المناخي على الحياة في الكوكب. ويعتقد أن البرودة قصيرة المدة التي حصلت كان لها تأثير مدمّر على كل النباتات, و تابع بقوله:"في نموذجنا, كل الأشجار ماتت بسبب البرودة و كان هناك تأثير كبير على الحياة النباتية."

التبريد الصامت:


لين و فريقها يوافقون روبوك رأيه في أنه ربما قد مرت فترة قصيرة من البرودة الشديدة بعد البركان, و لكن بما أن الكثير من الانخفاضات في الحرارة قد حصلت من قبل دون أن تؤثّر على الإنسان, فإن التغير هذا كان عاديّاً.
هانز غراف من جامعة كامبريدج, و الذي أيضاً وضع نموذجاً لتأثير البراكين على التغيرات المناخية, يتفق مع رأي لين و فريقها. وفقاً لنموذج غراف, فإن انتشار الانبعاثات الكبريتية شكّل جزيئات كبريتية كبر حجمها فقلّت قدرتها على عكس الضوء, و بالتالي خففت من تأثير البرودة.
إذا كان غراف و لين محقين, فإن الثوران البركاني لن يبرّد المناخ الأرضي كثيراً. و لكن هذا لا يعني أنه غير مؤذي! أي شخص يبعد عن البركان 100 كيلومتر أو أقل سيموت حتماً بكمية الرماد الساخن التي ستغطيه و الغاز الذي سيخنق المنطقة.
إن النقطة الأساسية التي تؤثر على نجاة الأحياء هي مكان توضع الغيمة البركانية, و في حالة بركان توبا, تمكنت كائنات شبيهة بالقردة تدعى hobbits من النجاة لأن الرماد الناتج عن البركان تحرك باتجاه الغرب بعيداً عن جزيرة فلورز التي تعيش فيها.

و لكن حتى لو لم يتغير المناخ كثيراً, فإن ثوران بركان اليوم سيؤدي إلى تغيّرات عالمية. ففي النهاية, ثوران بركان صغير في جزيرة في عام 2010 كان كافياً لتعطيل الحركة الجوية لأسابيع.
و يقول غراف في الختام: "لو ثار بركان ييلوستون, سوف تتضرر صناعات الولايات المتحدة كثيراً."

وهلأ ازا ثار بركان قريب منكن رح تهربو ولا بتستنو تغيرات المناخ ؟؟؟؟
انا من جهتي رح اهرب وانتو ؟؟؟

المصدر:هنا



Scan and Read

483

مشاهدة

November 16, 2013, 9:50 pm
Download as PDF Facebook Twitter Google LinkedIn Pinterest